Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
بلاغ حول زيارة العمل الرسمية التي قام بها السيد اعمارة للولايات المتحدة الأمريكية
 
04.07.2019قام الدكتور عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة الممتدة ما بين 24 إلى 28 يونيو 2019، على رأس وفد مهم مكون من المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومديرين مركزيين ومسؤولين كبار بالوزارة. وقد تميزت هذه الزيارة بعقد عدة اجتماعات مع كبار المسؤولين من الحكومة والمؤسسات الأمريكية، كما تضمنت زيارات إلى مجموعة من المنشآت المائية.

وتندرج هذه الزيارة في إطار تنفيذ هبة للتعاون الكوري الإفريقي الاقتصادي (KOAFEC) للمساعدة الفنية لمشروع نقل المياه من منطقة الشمال إلى منطقة الجنوب المملكة المغربية ، والتي تمنحها وزارة الاستراتيجية والمالية الكورية .

وبصفته مكلفا بتدبير هذه الهبة، شارك البنك الإفريقي للتنمية أيضًا في هذه الزيارة ممثلا بكبار المسؤولين المتمركزين في المقر الرئيسي للبنك بأبيدجان وبمكتبه بالرباط.

وقد مكنت هذه الزيارة الوفد من استخلاص دروس مهمة بشأن مشاريع نقل الماء والسدود ذات السعة التخزينية الكبيرة وكذا مشاريع تحلية مياه البحر، وتصفية المياه الجوفية، وإعادة استخدام المياه العادمة. وقد بدأ السيد الوزير اجتماعه الرسمي الأول يوم الاثنين 24 يونيو 2019 بالعاصمة واشنطن، حيث التقى بمسؤولي الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء NASA، برئاسة السيد ال كونديس، المدير المساعد للعلاقات الدولية والعلاقات بين الوكالات. وشكل هذا الاجتماع فرصة لمناقشة فرص التعاون بين الطرفين من أجل تبادل المعلومات حول الموارد المائية وتطويرها والحفاظ عليها على المدى المتوسط والطويل، إضافة إلى إشراك أطر مغربية في البرامج التدريبية التي تديرها ناسا. (NASA)

وأكد السيد الوزير على أهمية هذا النوع من المعلومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال بناء واستغلال مرافق التزويد بالماء. من جهتهم، تقدم مسؤولو وكالة ناسا للجانب المغربي بالشكر على الإسهامات المفيدة للمملكة المغربية في العديد من برامج الوكالة وأعربوا عن أملهم في أن يشارك خبراء مغاربة في بعض برامجها الجديدة.

توجه السيد الوزير بعد ذلك إلى مقر وزارة الداخلية بالولايات المتحدة، حيث التقى بالسيد تيموثي ر. بيتي، مساعد الوزير الأمريكي للشؤون الداخلية، المسؤول عن الماء والعلوم. وحضر هذا الاجتماع المهم السيدة بريندابورمان، مفوضة Bureau of Reclamation بالولايات المتحدة، وهي وكالة فدرالية تابعة لوزارة الداخلية وهي مسؤولة عن إدارة الموارد المائية، خاصة فيما يتعلق بالإشراف واستغلال مشاريع نقل وتوزيع وتخزين المياه، المنجزة من قبل الوكالة غرب البلاد، والموجهة لأغراض الري والتزويد بالماء وتوليد الطاقة الكهرومائية، كما شارك في هذا الاجتماع الدكتور جيم رايلي، مدير معهد الدراسات الجيولولجية للولايات المتحدة، وهي منظمة حكومية تابعة أيضًا لوزارة الداخلية، فهي تعتبر أول معهد مدني لرسم الخرائط في الولايات المتحدة. ويشمل مجال خبرتها خمسة قطاعات: البيولوجيا والجغرافيا والجيولوجيا والماء والمعلومات الجغرافية المكانية,

خلال هذا الاجتماع المنعقد بوزارة الداخلية الأمريكية، قدم السيد الوزير عرضا مفصلا حول السياسة المائية بالمملكة المغربية، وأهم التطورات التي عرفتها منذ الستينيات, كما استعرض التحديات الراهنة والمستقبلية لهذا القطاع الحيوي. وتلى عرض السيد الوزير نقاش هام حول الجوانب التقنية والقانونية والإدارية والمؤسساتية. وقد اتفق الجانبان على العمل سويا على بلورة مذكرة تفاهم تحدد مختلف مجالات التعاون بين البلدين في قطاع الماء.

وبمقر وزارة التجارة الأمريكية، عقد السيد الوزير والوفد المرافق له اجتماعا هاما مع السيد "ويلبور روس" وزير التجارة الأمريكي، بحضور الشريفة لالة جمالة سفيرة جلالة الملك محمد السادس بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد تمت إثارة مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين، أهمها التعاون بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية في مجال الماء.

وخلال هذا الاجتماع، أعرب المسؤول الأمريكي عن استعداده لتعزيز التعاون بين المغرب والولايات المتحدة في مجال تدبير الموارد المائية. وعبر السيد الوزير عن رغبته في الاستفادة من التجربة الأمريكية المكتسبة في مجال الماء، كما قام بتسليط الضوء على إنجازات المغرب في مجال تدبير الموارد المائية، مستعرضا التجربة التي راكمتها المملكة منذ إطلاق السياسة الرشيدة لإنشاء السدود سنة 1967 من طرف صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ، والتطورات الحاصلة والجارية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في المجالات المؤسساتية والتشريعية والتنظيمية والمالية وتلك المتعلقة بالحكامة في مجال الماء. وفي نهاية اللقاء، دعا المسؤول الأمريكي السيد الوزير للمشاركة في حدثين مهمين في مجال الماء، واللذين سينعقدان قريباً بشيكاغو وهيوستن، في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر 2019.

في وقت لاحق، قام السيد الوزير بزيارة مقر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) بواشنطن العاصمة، حيث عقد اجتماعًا مع كبار المسؤولين في هذه الوكالة، برئاسة نائب المدير العام. وركز الاجتماع على الترتيبات التي يجب اتخاذها بهدف تنمية وتثمين التعاون بين الوكالة ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء. وفي هذا الصدد، أعرب الطرفان عن رغبتهما في تدارس إمكانية وضع إطار للتعاون، يستجيب لتحديات المرحلة المقبلة.

وفي يوم الثلاثاء25 يونيو، وقبل الذهاب إلى أريزونا، عقد السيد الوزير وأعضاء من الوفد اجتماع عمل في وزارة الخارجية الأمريكية، خصص لمناقشة الإطار القانوني والتنظيمي والتقني لسلامة السدود والآليات التي طورها فيلق المهندسين بالجيش الأمريكي لتدبير وتخطيط الموارد المائية والسدود. وغطت المناقشات أيضا الجوانب المتعقلة بالتكوين وبناء القدرات لفائدة المهندسين والتقنيين المغاربة، ولا سيما من خلال الاستفادة من الخبرة التي راكمها المغرب والتركيز على أهم التطورات التي حققتها الولايات المتحدة في مجالات استخدام آليات ونظم المعلومات والتكنولوجيا.

غير بعيد عن مدينة فينيكس بولاية أريزونا، توجه السيد الوزير، يوم الأربعاء 26 يونيو، إلى مقر المشروع المركزي لأريزونا والذي يعتبر أحد أضخم مشاريع تحويل الماء في العالم و أقدمها، إذ ينقل الماء من حوض كولورادو إلى سبع ولايات أمريكية بالإضافة إلى المكسيك .وقد قام الخبراء الأمريكيون بتقديم بيانات مفصلة عن المشروع خلال الاجتماع، همت إنجازه وكذا وضعه المائي الحالي.

كما قام السيد الوزير والوفد المرافق له بزيارة ميدانية إلى سد هوفر ، يوم الخميس 27 يونيو، الواقع بالقرب من مدينة لاس فيجاس، والذي يشكل واحدا من أكبر السدود في العالم مع قدرة تخزين تبلغ 35 مليار متر مكعب، ما يمثل حوالي عشرة أضعاف قدرة تخزين سد الوحدة. ويعود بناء هذه المنشأة المائية إلى ثلاثينيات القرن الماضي. وقد قام الوفد بمعاينة مختلف مرافق هذه المنشأة المهمة، بعد تقديم عرض مفصل حولها من قبل المدير العام. وتمحورت النقاشات خصوصا حول تدبير حقينة السد التي سجلت انخفاضًا كبيرًا في السنوات الأخيرة، وكذلك تأثيرها على حصيص الماء الموجه للولايات المستفيدة من المياه المنقولة، فضلا عن علاقة هذا الوضع بالتغيرات المناخية.

خلال يوم الجمعة 28 يونيو 2019، انتقل الوفد الذي يترأسه السيد الوزير إلى منطقة جنوب كاليفورنيا في سان دييغو، حيث عقد لقاءات شملت مناقشات مثمرة مع كبار مسؤولي 3 وحدات، الأولى تعمل في مجال تحلية مياه البحر، والثانية في مجال تحلية المياه الجوفية الاجاج والثالثة في مجال إعادة استعمال المياه العادمة. وأعقب هذه اللقاءات زيارات تقنية لكل واحدة منها.

ستمكن زيارة العمل التي قام بها الوزير اعمارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بقيادة وفد كبير، من توطيد العلاقة التاريخية بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية وكذا تعزيز التعاون السياسي والتقني بينهما خاصة في مجال الموارد المائية. ​

  • القطاعات