Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
مشاركة المغرب في فعاليات المؤتمر الدولي للطرق بأبوظبي
 
07.10.2019انطلقت يوم الأحد 06 أكتوبر 2019 في أبوظبي فعاليات الدورة الـ 26 للمؤتمر الدولي للطرق بمشاركة وفود تمثل عددا من بلدان العالم منها المغرب.

ويركز المؤتمر، الذي تشارك فيه المملكة بوفد يترأسه الكاتب العام لقطاع التجهيز والنقل واللوجستيك السيد خاليد الشرقاوي، وبجناح ضمن معرض مصاحب للحدث، على تطوير البنيات التحتية للنقل والمواصلات.

ويجمع الملتقى، الذي تنظمه دائرة النقل في أبوظبي بالمشاركة مع الجمعية العالمية للطرق على مدى خمسة أيام، ما يقارب 5000 خبير في مجال النقل، كما يستضيف وفود الدول المشاركة وأجنحة خاصة بها، بالإضافة إلى استقبال أكثر من 200 عارض من الشركات العالمية في القطاعين العام والخاص، ومشاركة ما لا يقل عن 40 وزير من جميع أنحاء العالم.

 

وقال السيد خاليد الشرقاوي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن المشاركة المغربية في هذه التظاهرة العالمية تتوخى إبراز تجربة المملكة المتميزة في مجال الطرق والطرق السيارة، مضيفا أن المعرض يشكل مناسبة لأعضاء الوفد من مسؤولي الوزارة والمهنيين لعقد لقاءات مع نظرائهم من بلدان أخرى للتعريف بالأوراش التي أنجزها المغرب وكذا المشاريع المستقبلية لاسيما المتعلقة بالبنيات التحتية. وأضاف أن أعضاء الوفد المغربي سيشاركون أيضا في ندوات وجلسات المؤتمر، الذي ينظم تحت شعار "ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات"، لبحث القضايا والتحديات المتعلقة بالطرق والطرق السيارة لاسيما المرتبطة بالتغيرات المناخية، والنقل المستدام مثل تطور العربات الهجينة والكهربائية علاوة على الابتكار.

وذكر السيد الشرقاوي بأن المغرب، الذي يعد عضوا نشيطا في الجمعية العالمية للطرق، يتوفر على 60 ألف كلم من الطرق المصنفة منها 40 ألف معبدة و1800 كلم من الطرق السيارة و1200 كلم من الطرق السريعة علاوة على بنيات تحية مهمة في مجال السكك الحديدية لاسيما القطار فائق السرعة علاوة على موانئ ومطارات ومحطات لوجستية.

ويوفر المؤتمر، الذي تعقده الجمعية العالمية للطرق كل أربع سنوات منذ العام 1909 منها النسخة ال19 بمراكش سنة 1991، فرصة لمواجهة التحديات العالمية وطرح الحلول المبتكرة، كالكشف عن السيارات بدون سائق، إلى جانب التقنيات المستقبلية لتوليد الطاقة عبر السيارات التي تسير على الطرقات. ​​

  • القطاعات