موارد بشرية و أعمال إجتماعية - وزارة النقل و التجهيز و اللوجستيك
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموارد البشرية   

السيد محمد نجيب بوليف يترأس حفل التخرج بالمعهد العالي للدراسات البحرية بالدار البيضاء

A+     A-
29.06.2018ترأس السيد محمد نجيب بوليف كاتب الدولة المكلف بالنقل مساء يوم الخميس 28 يونيو 2018 بالمعهد العالي للدراسات البحرية بالدار البيضاء، مراسيم حفل تخرج الفوج الأربعين (40) لربابنة وضباط وتقنيي الملاحة التجارية برسم الموسم الدراسي 2017/2018، حيث أشرف على توزيع الجوائز التقديرية على المتفوقين من المتخرجين وتسليم مشعل المعهد من الفوج المتخرج لفوج السنة الثالثة.

وخلال هذا الحفل، ألقى السيد كاتب الدولة كلمة هنأ فيها الطلبة المتخرجين على النتائج المرضية التي حققوها بفضل الجدية والانضباط والمثابرة التي أبانوا عنها خلال سنوات ومراحل التكوين، كما أشاد بالدور الهام الذي لعبته إدارة المعهد و أطرها إلى جانب طاقم التكوين التقني والبيداغوجي الذي أشرف على مصاحبة ومواكبة الطلبة الضباط والتقنيين المغاربة والأفارقة خلال مسيرتهم التعليمية، مبرزا الدور الهام الذي أصبح يضطلع به المعهد على الصعيد الداخلي لمواكبة الاستراتيجية المينائية 2030 ، والاستراتيجية البحرية المرتبطة بإيجاد أسطول وطني قادر على تحقيق الأهداف التنموية المرجوة ورفع التحديات ، فضلا على المكانة المتميزة للمعهد على الصعيد الأفريقي ، من خلال الطلبات المتزايدة لولوج التكوين بالمعهد. كما أكد السيد كاتب الدولة على حرص الوزارة على دعم المعهد لمواكبة التلاميذ خلال سنوات التحصيل وبعد التخرج بهدف تجويد مختلف الخدمات المرتبطة بقطاع الملاحة التجارية. وفي هذا الصدد، أوضح السيد محمد نجيب بوليف بأن مجلس الحكومة قد صادق في نفس هذا اليوم على مشروع مرسوم يتعلق بتسليم الإجازات وشهادات الأهلية والشروط المطلوبة للممارسة مهنة بحار على متن السفن التجارية، والذي سيعطي قيمة نوعية مهمة ومضافة للطلبة المتخرجين من أجل ولوج سوق الشغل، كما أشار الدكتور محمد نجيب بوليف إلى أن المغرب الذي يتوفر على شريط بحري يمتد على مسافة 3500 كلم، يعتمد حاليا استراتيجيات شاملة

لمواكبة التغيرات التي يشهدها القطاع المينائي والبحري على الصعيد العالمي، وذلك من خلال دعم الوزارة الوصية لقطاع التكوين والانفتاح على الجامعات والمعاهد الخارجية.

وفي ختام كلمته، نوه السيد كاتب الدولة المكلف بالنقل بالمكانة الاستراتيجية للموانئ المغربية، خاصة ميناء طنجة المتوسط الذي يعتبر من أفضل الموانئ الواعدة في العالم، مبرزا بأن المغرب ينكب حاليا على إنشاء اسطول بحري وطني لاستيعاب الخريجين، في ظل الاستراتيجية الوطنية التي تنهجها الوزارة والهادفة إلى تشجيع وتثمين صناعة وصيانة السفن المرتقب تفعيلها من خلال خلق شعب جديدة بالمعهد العالي للدراسات البحرية.

وقبل إسدال الستار على مراسيم هذا الحفل الذي حضره السيد الكاتب العام لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والمدراء المركزيون وبعض مسؤولي وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء إلى جانب ممثلي السلطات المحلية والترابية ورئاسة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ومختلف الداعمين وشركاء المعهد ، وكذلك مهنيو القطاع البحري أو المينائي وأسر وأصدقاء الخريجين ، تمت تلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، واختتم الحفل بتنظيم استعراض رسمي للطلبة والمتخرجين بمختلف أقسام وتخصصات المعهد العالي للدارسات البحرية.