أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

التجهيزات الطرقية   

A+     A-

السيد اعمارة يتفقد عددا من المشاريع الطرقية الهيكلية بجهتي سوس ماسة وكلميم واد نون

A+     A-
25.02.2019السيد اعمارة يتفقد عددا من المشاريع الطرقية الهيكلية بجهتي سوس ماسة وكلميم واد نون

يواصل السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيات والماء، زيارته الميدانية لجهتي سوس ماسة وكلميم واد نون للاطلاع على حالة تقدم عدد من المشاريع الطرقية الكبرى، وخاصة مشروع بناء الطريق السريع الرابط بين تزنيت وكلميم.

وهكذا، وفي بداية المشروع الهيكلي للطريق السريع الرابط بين تزنيت والعيون، اطلع السيد اعمارة، رفقة والي جهة سوس ماسة عامل إقليم أكادير إيداوتنان، وعامل إقليم تزنيت، على أشغال بناء الشطر الأول من الطريق السريع الرابط بين تزنيت وكلميم على طول 37 كلم. حيث سيتم إنجاز طريق مزدوج على مسار جديد ابتداء من الطريق السريع الحالي الرابط بين تزنيت وأكادير، وذلك بمبلغ إجمالي قدره 421 مليون درهم على مدى 36 شهرا.

وسيمكن هذا المشروع، الذي سيكون له أثر إيجابي على مختلفة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية للأقاليم الجنوبية للمملكة، من تقليص المدة وكلفة التنقل وتحسين تدفق حركة المرور وكذا مؤشرات السلامة الطرقية. كما سيسهل حركة نقل البضائع بين المدن الجنوبية والمراكز الرئيسية للإنتاج والتوزيع وخاصة بمنطقة سوس. بالإضافة إلى ذلك، سيكون للطريق السريع أثر إيجابي على مستوى الخدمة فضلاً عن راحة وأمان المرتفقين.

وخلال هذه الزيارة، أطلق السيد الوزير أيضاً أشغال بناء الممرات للدراجات بالطريق الوطنية رقم 1 على مسافة 16 كلم بين تزنيت والركادة بغلاف مالي قدره 18 مليون درهم. وتندرج هذه العملية في إطار البرنامج الخاص لتحسين السلامة الطرقية، والذي يهدف إلى تحسين وتعزيز السلامة على هذا المحور الطرقي.

وفي وقت لاحق، أعطى السيد اعمارة، رفقة والي جهة كلميم واد نون، انطلاقة أشغال تقوية الطريق الوطنية رقم 1 على مستوى فج أكني مغارن على طول 5.5 كلم بتكلفة مالية قدرها 10 مليون درهم. وستستغرق مدة الاشغال 8 أشهر، حيث ستمكن من تحسين الرؤية على مستوى فج أكني مغارن، وتسهيل العبور والتقاطع بين المركبات من أجل تحسين ظروف الراحة والسلامة الطرقية.

كما قام السيد الوزير بتدشين الجسر الجديد على واد أم العشارب على الطريق الوطنية رقم 1 بمدينة كلميم، والتي كلفت مبلغا يناهز 18 مليون درهم على مدى 14 شهرا. وتندرج هذه المنشأة الفنية، التي يبلغ طولها 110 أمتار، في إطار اتفاقية شراكة بين الوزارة (50٪) والجماعة الحضرية لكلميم (50٪). حيث ستمكن من تفادي انقطاع الطريق أمام حركة السير والحد من مخاطر الفيضانات، وكذا تحسين مستوى الخدمة والسلامة لمستعملي الطريق.