أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

التجهيزات الطرقية   

A+     A-

اليوم الثاني للزيارة الميدانية للسيد الوزير لتفقد مشاريع طرقية ومائية بجهة سوس ماسة

A+     A-
21.12.2019يواصل السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، الزيارة الميدانية التي يقوم بها لجهة سوس ماسة من اجل الاطلاع على سير تقدم عدد من المشاريع الطرقية والمائية، وإعطاء انطلاقة مشاريع طرقية جديدة، وكذا تدشين المقر الجديد لمركز تسجيل السيارات بتارودانت.

وهكذا قام السيد الوزير بتدشين المقر الجديد لمركز تسجيل السيارات بتارودانت. ويهدف هذا المشروع، الذي تم انجازه على مساحة 707م2 بكلفة مالية قدرها 5،6 مليون درهم، إلى تحديث المرافق الإدارية من أجل تحسين ظروف الاستقبال والعمل على الرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمرتفقين.

كما قام بإعطاء انطلاقة اشغال الشطر الأول لمشروع معالجة محيط الطريق الإقليمية 1713 الرابطة بين مركزي المنيزلة وأركانة على طول 13 كلم بكلفة تناهز 23 مليون درهم. ويندرج هذا المشروع في إطار برنامج الوزارة لإصلاح أضرار الفيضانات.

ومن جهة أخرى، تفقد السيد الوزير ورش أشغال تهيئة الطريق الإقليمية 1705، الرابطة بين الدخيلة وسد عبد المؤمن، على طول 32 كلم بكلفة مالية تناهز 37 مليون درهم. ويهدف هذا المشروع، الذي يعتبر آخر عملية بالإقليم ضمن البرنامج الوطني الثاني للطرق القروية، الى فك العزلة على 17 دوارا تابعا لجماعتي الدير وأركانة، وكذا تنمية السياحة الجبلية والاقتصاد الجهوي.

كما قام السيد اعمارة، بزيارة تفقدية لورش بناء سد سيدي عبد الله، المتواجد على واد الواعر بإقليم تارودانت، والذي يعتبر من الروافد الكبرى لوادي سوس. وتهدف هذه الزيارة إلى الوقوف على سير انجاز هذا السد المرتقب الشروع في استغلاله في أكتوبر 2020. وستمكن هذه المنشأة المائية، التي سجلت نسبة تقدم الاشغال بها % 75، من دعم وتقوية السقي في الأراضي الموجودة في السافلة على مساحة تقدر بحوالي 1000 هكتار، بالإضافة إلى تأمين تزويد المناطق المجاورة بالماء الصالح للشرب، فضلا عن حماية مناطق السافلة من الفيضانات.

وفي نفس اليوم، قام السيد الوزير بزيارة إلى سد عبد المومن المتواجد على واد إسن، والذي تم تشييده سنة 1981بسعة إجمالية تقدر ب 198 مليون متر مكعب. ويساهم هذا السد حاليا في توفير ما يناهز 40% من الحاجيات لتزويد مدينة أكادير والمراكز المجاورة بالماء الصالح للشرب علاوة على سقي المدار السقوي لإسن. ​