Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
  • قطاع اللوجستيك

​​تطوير الكفاءات في مجال المهن اللوجستيكية​​

تعتبر الموارد البشرية أساسا لنجاح التنمية اللوجستيكية في المغرب. ولهذا تم اعتماد ورش التكوين كمحور أساسي من محاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية اللوجستيك. و يتمثل الهدف الرئيسي لهذا المحور في دعم تطوير عروض تكوين تسمح بتلبية حاجيات القطاع من الناحية الكمية والنوعية. هذا و يتضمن عقد البرنامج الخاص بالاستراتيجية الوطنية لللوجستيك إبرام عقد تنفيذي خاص بالتكوين في مجال الخدمات اللوجستيكية.

استنادا إلى مشاورات واسعة مع الفاعلين في ميدان التكوين في مهن اللوجستيك وكذا بناء على خريطة طلبات التكوين في قطاع اللوجستيك، تم تسليط الضوء على عدد من الاستنتاجات وتحديد الإجراءات على المدى القصير والمتوسط لتطوير المهارات اللوجستيكية. حيث أظهرت معطيات التشخيص تطورا كبيرا في عروض التكوين في مجال اللوجستيك خلال السنوات الأخيرة بفضل جهود الفاعلين في مجال التكوين العمومي والخاص، محفزين في ذلك بمضامين الاستراتيجية اللوجستيكية.

وبالفعل، تم اتخاذ العديد من المبادرات الرامية إلى توفير عروض في التكوين، نذكر من بينها مبادرة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل التي ستمكن من استقبال 3160 متدربا في مجال النقل واللوجستيك وذلك من خلال عدة إجراءات من بينها تلك المتعلقة بإنشاء مركز بتاوريرت للتكوين في مجال النقل واللوجستيك. وتجدر الاشارة إلى ضرورة مواصلة الجهود من طرف جميع الجهات المعنية لسد حاجيات التكوين على مستوى العاملين المتخصصين.

وفيما يتعلق بمستوى التعليم العالي، فقد تم تطوير دورات تكوينية في مجموعة من الشعب في مجال اللوجستيك، دفعت إلى جعل مسألة كم التكوين أقل إشكالية من مسألة جودة التكوين مع ما لوحظ من فائض في الأعداد المتخرجة من بعض الشعب، ومن هنا تبرز ضرورة تكثيف التنسيق بين الفاعلين في مجال التكوين وحاجيات المشغلين.

وفي هذا الإطار، يهدف العقد التنفيذي الخاص بالتكوين وتطوير الكفاءات في مجال اللوجستيك إلى تعزيز عرض التكوين بالنسبة للمستويات التي تعرف نقصا في الكفاءات وتحسين جودة العرض وأيضا إلى إحداث توازن ديناميكي بين العرض والطلب على التكوين في هذا المجال. حتى الآن، تمت صياغة مسودة العقد التنفيذي، وهو في مرحلة النقاش مع مختلف الفاعلين من جهة العرض التكويني (وزارات، مؤسسات التكوين،...) و من جهة الطلب (ممثلي أصحاب العمل) وذلك قصد التوقيع عليه من قبل جميع الشركاء في الأسابيع القادمة. وبالإضافة إلى ذلك، وبالتوازي مع العمل على إعداد العقد التنفيذي، يتم البحث عن الدعم المالي لهيكلة وتطوير أدوات لتحديث التكوين في مجال اللوجستيك.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم الاعتماد على أدوات التعاون الدولي من أجل البدء في تحقيق مشروع إحداث المعهد المتوسطي ​​لللوجستيك والنقل بجهة طنجة – تطوان والذي شكل موضوع اتفاق - إطار بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، وزارة التجهيز والنقل، مؤسسة طنجة المتوسط، جامعة Valenciennes et du Hainaut Cambrésis و المدرسة الوطنية الفرنسية للقناطر والطرق.​

كما سيستفيد التكوين في قطاع اللوجستيك أيضا من برنامج تعاون أورومتوسطي تحت رعاية المفوضية الأوروبية والاتحاد من أجل المتوسط ​​(منطقة MEDA) تحت اسم "Logismed-TA"، حيث تم بتاريخ 17 يونيو 2013 إعطاء انطلاقته ببرشلونة، بمشاركة وزارة التجهيز والنقل والوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجستيكية. ​​

           
  • القطاعات