حصيلة أنشطة الموانئ 2021
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموانئ والملك العمومي البحري   

A+     A-

حصيلة أنشطة الموانئ بالمغرب برسم سنة 2021

سجلت موانئ المملكة تطورا مهما في إجمالي الرواج المينائي، حيث انتقل من 172,1 مليون طن سنة 2020 إلى 192,1 مليون طن سنة 2021 أي بارتفاع بلغ 11,6 في المائة: وقد بلغ الرواج الوطني (دون احتساب المسافنة) حجما إجماليا يناهز 111,5 مليون طن (1,5%)، في حين أن نشاط المسافنة سجل رواجا حجمه 80,5 مليون طن بزيادة نسبتها 29,5 في المائة مقارنة بسنة 2020.

 

ورغم آثار الأزمة الصحية العالمية، فقد تمكن قطاع النقل البحري والمينائي من مواجهة الأزمة الصحية المرتبطة بوباء " كوفيد 19 " بمرونة جيدة، وذلك بضمان استمرارية السلاسل اللوجستية العالمية خلال سنة 2021.

هذا، وقد تميزت سنة 2021 بتموقع نشاط المسافنة على رأس قائمة الأنشطة المينائية، وهي سابقة في تاريخ الأروجة المسجلة بالموانئ المغربية، حيث شكلت المسافنة نسبة هامة تقدر ب 41,9% من حجم الرواج المينائي الإجمالي، متبوعة بالواردات بنسبة 33,3%، والصادرات بنسبة 20,8%، ثم المساحلة بنسبة 3,2%، وأخيرا نشاط تزويد السفن بالوقود بنسبة 0,8%.

وفي هذا الإطار، فقد استقر حجم الواردات خلال سنة 2021 في 63 مليون طن (%0,03- مقارنة بسنة 2020)، حيث سجل رواج الحبوب (7,2 مليون طن/ 23,9-%)، والكبريت (6,8 مليون طن/ 5,1-%)، وحمض الامونياك (1,6 مليون طن/ 12,9-%)، والفحم الحجري (11,2 مليون طن/ 7,8+%)، والمحروقات (11,2 مليون طن/ 12,6+%).

كما بلغت الصادرات، برسم سنة 2021، حجما إجماليا قدر ب 39,9 مليون طن (1,7+% مقارنة بسنة 2020)، وهذا راجع بالخصوص إلى رواج حمض الفوسفوريك (3,8 مليون طن/ 7+%)، والحاويات (4,8 مليون طن/ 2+%)، والفوسفاط الخام (9,4 مليون طن/ 5,6-%)، والأسمدة (10,9 مليون طن/ 6,8-% وأخيرا الكلانكير (1,2 مليون طن/ 2,5-%).

وقد عرف رواج المساحلة بين الموانئ المغربية ارتفاعا بنسبة 20,8% مقارنة بسنة 2020، مسجلا بذلك حجما إجماليا يقدر ب 6,1 مليون طن خلال سنة 2021، يعزى أساسا إلى ارتفاع نشاط مساحلة الحاويات بنسبة 31,2+% مقارنة بالسنة الفارطة.

فيما يخص نشاط تزويد السفن بالوقود، فقد عرف انخفاضا نسبته 2,1-% مقارنة بسنة 2020، مسجلا بذلك رواجا حجمه 1,59 مليون طن وذلك بتزويد السفن العابرة عبر مضيق جبل طارق.

أما بالنسبة لنشاط المسافنة، فقد أكد المركب المينائي لطنجـة المتـوسط دوره المحوري كمنصة لوجستية رئيسية على صعيد البحر الأبيض المتوسط، محققا بذلك رقما قياسيا جديدا للمسافنة بلغ حوالي 80,5 مليون طن، أي بزيادة مهمة نسبتها 29,5+% مقارنة بسنة 2020.

وبخصوص رواج العربات الجديدة، فقد حقق حجما إجماليا قدره 520.777 وحدة برسم سنة 2021، أي بارتفاع نسبته 22,4% مقارنة مع سنة 2020 والتي تعتبر سنة استثنائية نتيجة التوقف المؤقت لنشاط أهم الفاعلين بقطاع السيارات بسبب الأزمة الصحية لكوفيد 19.

وبالرغم من هذه الحصيلة الإيجابية إجمالا، إلا أن بعض الأنشطة لم تسلم من الآثار السلبية لهذه الأزمة الصحية ونخص بالذكر الأنشطة المتعلقة برواج المسافرين والسياح البحريين، حيث عرف رواج المسافرين عبر مختلف موانئ المملكة انخفاضا ملموسا بلغت نسبته 30-% مقارنة مع سنة 2020، مسجلا بذلك 723.407 مسافر خلال سنة 2021. أما بالنسبة للسياح البحريين، لم تسجل موانئ المملكة أي رواج خلال سنة 2021.

وعلى صعيد آخر، ارتفع حجم منتوجات الصيد البحري الساحلي والتقليدي المفرغة في الموانئ المغربية خلال سنة 2021، بنسبة 3% محققا بذلك حوالي 1,33 مليون طن.

هذا، وقد عالجت كل من موانئ طنجة المتوسط والجرف الأصفر والدار البيضاء حوالي 165,2 مليون طن خلال سنة 2021، ما يمثل حوالي 86% من الرواج الإجمالي. ويتمركز ميناء طنجة المتوسط على رأس القائمة باجتيازه لأول مرة عتبة 100 مليون طن. وفيما يخص حجم الرواج الوطني (دون احتساب المسافنة)، فقد احتفظ ميناء الجرف الأصفر بالمرتبة الأولى على مستوى الاستيراد والتصدير، متبوعا بميناء الدار البيضاء.