رواج الموانيء
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموانئ والملك العمومي البحري   

حصيلة أنشطة الموانئ بالمغرب برسم سنة 2019 


 


 

 
 
 

سجلت موانئ المملكة ارتفاعا مهما في اجمالي الرواج المينائي، حيث انتقل من 137,5 مليون طن سنة 2018 إلى 153,1 مليون طن سنة 2019 أي بارتفاع مهم بلغ 11,3 في المائة.

 ويعـزى هذا الارتفاع أساسا إلــى تزايد حجم الواردات (+6,9%) والمسافنة (+32,9%)، والمساحلة (+0,9%)، في حين أن حجم الصادرات عرف انخفاضا طفيفا بنسبة 1,1%.

هذا وقد شكلت الواردات نسبة هامة تقدر ب 41% من حجم الرواج المينائي الإجمالي، متبوعة بالمسافنة بنسبة 31,3%، والصادرات بنسبة 24%، في حين لم يساهم نشاط المساحلة إلا بنسبة 3,6% من الرواج الإجمالي. هذا وتجدر الإشارة أن الرواج الإجمالي للموانئ بالنسبة للواردات والصادرات والمسافنة ما بين 2009 و2019 قد عرف ارتفاعا من حوالي 70 مليون طن في 2009 الى 150 مليون طن في 2019.

وفي هذا الإطار، سجلت الواردات خلال سنة 2019 حجما إجماليا يناهز 62,9 مليون طن، ويعزى أساسا لرواج الفحم الحجري (10 مليون طن/ +12,6%)، والحبوب (7 مليون طن/ +4,7%)، والكبريت (6,6 مليون طن/ +19,9%) والمحروقات (12,7 مليون طن/ -2,2%).

 كما بلغت الصادرات، برسم سنة 2019، حجما إجماليا قدر ب 36,8 مليون طن (-1,1%)، نذكر منها على الخصوص رواج الفوسفاط الخام (9,6 مليون طن/ -13,9%)، والأسمدة (8,7 مليون طن/ +6%)، والحامض الفوسفوري (3,9 مليون طن/ +3,7% والحاويات (4,8 مليون طن/ +1,2%)، وحافلات النقل الدولي الطرقي (4.8 مليون طن/ +15%).

 أما بالنسبة لنشاط المسافنة، مع بداية تشغيل ميناء طنجة المتوسطي 2 خلال شهر يونيو 2019، فقد حقق المركب المينائي طنجـة المتـوسط رقما قياسيا جديدا بلغ حوالي 47,7 مليون طن (33,1%)، مؤكدا بذلك دوره المحوري كمنصة لوجيستيكية على صعيد البحر الأبيض المتوسط. أما فيما يخص الحاويات، فقد تم معالجة حجم 4,4 وحدة من فئة عشرين خلال سنة 2019، أي بزيادة استثنائية نسبتها 40,6% مقارنة بالسنة الفارطة.

 وقد استمر رواج العربات الجديدة في الحفاظ على مكانته على غرار السنوات الفارطة، محققا حجما إجماليا قدره 589.200 وحدة (+0,4%) برسم سنة 2019، منها 72% مخصصة للتصدير.

 وفيما يخص رواج المسافرين العابرين عبر مختلف موانئ المملكة خلال سنة 2019، فقد سجل 5,32 مليون مسافر، بحيث عرف انخفاضا بلغت نسبته -1,1% مقارنة مع سنة 2018. وقد عالجت الموانئ المحاذية لمضيق جبل طارق، طنجة المتوسط ​​وطنجة المدينة، ما يزيد عن نسبة 83% من الرواج العام للمسافرين.

 وعلى صعيد آخر، ارتفع حجم منتوجات الصيد البحري الساحلي والتقليدي المفرغة في الموانئ المغربية خلال سنة 2019، بنسبة 6,3% محققا بذلك حوالي 1,4 مليون طن.

 في نهاية 2019، يتضح من خلال تحليل الرواج الإجمالي بمختلف موانئ المملكة أن 7 موانئ وطنية عرفت تطورا إيجابيا، على النحو التالي: طنجة المتوسط +24,7%، والمحمدية +0,2%، والدار البيضاء +10,8%، والجرف الأصفر +12,3%، وأكادير +27,9%، والعيون+1,1%، والداخلة +0,2%.  باستثناء كل من ميناء التي فيما سجلت موانئ الناظور وآسفي وطان طان انخفاضات متفاوتة الأهمية مقارنة بالسنة الماضية​

  كما يجدر الإشارة أن كل من موانئ طنجة المتوسط والجرف الأصفر والدار البيضاء قد عالجت حوالي 130,7 مليون طن خلال سنة (+14,3%) 2019، ما يمثل 85% من الرواج الإجمالي. وقد اجتاز المركب المينائي طنجة المتوسط مرحلة جديدة بمعالجته لما يفوق 65 مليون طن، حيث يتمركز على رأس القائمة، بفضل نشاطه الرئيسي المتعلق بمسافنة الحاويات وانطلاق تشغيل العمليات المينائية لميناء طنجة المتوسط 2. أما فيما يخص حجم الرواج المعالج، فإن ميناء الجرف الأصفر، الذي عالج 35,5 مليون طن، يعتبر الميناء الأول للمملكة على مستوى الاستيراد والتصدير، متبوعا بميناء الدار البيضاء الذي عالج 30  مليون طن.

​​​​