Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
سلامة استغلال القطارات فائقة السرعة، أولوية "مطلقة" لنموذج مغربي "ملائم"
 
20.04.2017أكد وزير التجهيز و النقل واللوجستيك والماء السيد عبد القادر اعمارة، يوم الأربعاء 19 أبريل 2017 بطنجة، أن سلامة استغلال القطارات فائقة السرعة شكلت منذ مرحلة التصميم أولوية "مطلقة" لنموذج مغربي محض "ملائم".

وأبرز الوزير، في مداخلة تليت باسمه خلال افتتاح الندوة الدولية السادسة حول سلامة وأمن الاستغلال السككي، أنه "في ما يتعلق بأول خط عربي-إفريقي الذي سيربط طنجة بالدار البيضاء ، لا يمكننا إلا أن ننوه بتقدم الأشغال التي لا تزال جارية بشكل جيد اليوم ، مضيفا أن سلامة استغلال القطارات فائقة السرعة شكلت منذ مرحلة التصميم أولوية مطلقة لنموذج مغربي محض ملائم ".

وأوضح السيد عمارة، في هذا السياق، أن الاختيار انصب على اعتماد آخر التكنولوجيات المتطورة في المجال مع الحرص الدائم على السهر على ضمان نظام ذي سرعة فائقة مندمج يتيح للمستعملين مستوى أمثل للسلامة والأمن ، فضلا عن إيجابياته المعروفة المتمثلة في تقلص مدة الرحلة وتحسين مستوى الراحة والارتقاء بجودة الخدمة المقدمة عامة.

وأكد أنها مرحلة جوهرية في مسار هذا المشروع المهيكل الذي سيحدث بدون شك تغييرا عميقا في عادات التنقل وسيمكن من خلق دينامية ترابية جديدة داخل البلاد" ، مبرزا أن القطاع السككي المغربي كان في صلب تطوير البنيات التحتية للنقل.

وأضاف الوزير إن "بلادنا قامت باختيار إرادي ومدروس المضي على درب تطوير السكك من خلال اعتماد السرعة الفائقة كنظام يمثل ثورة حقيقية في تنقل الأشخاص . إنه مخطط مديري تم تسطيره على المديين المتوسط والبعيد من اجل الإستفادة التدريجية لمختلف التجمعات في التراب الوطني من المزايا التي يمنحها مثل هذا النظام، وتأثيراته السوسيو اقتصادية".

وفي هذا السياق، أكد السيد اعمارة أنه، بفضل الموقع الجيوستراتيجي الذي يتمتع به المغرب، لن تنحصر تأثيرات تجسيد هذا المخطط المهيكل فقط على المستوى الوطني، ولكنها ستشكل عاملا حقيقيا من أجل تنمية المبادلات والتنقل نحو أوروبا، ليقوم بالتالي بدور المحرك في التقارب بين القارتين الإفريقية والأوروبية.

وأوضح أن الروابط التي تشكل أساس مخطط التنمية هذا توجد في تناغم تام مع المشاريع التي اختارها منتدى أوروميد للنقل، وتندرج في أفق توسيع الشبكة العابرة لأوروبا إلى الأقاليم والبلدان المجاورة من أجل ربطها ببلدان المغرب الكبير وجنوب المتوسط .

وذكر بأن قطاع النقل بالمغرب يضطلع بدور كبير في دينامية النشاط السوسيو اقتصادي ، في إطار إسهامه بنسبة 6 في المائة في الناتج الداخلي الخام و15 في المائة في مداخيل ميزانية الدولة، ويمتص حوالي 25 في المائة من استهلاك الطاقة ويشغل حوالي 10 في المائة من الساكنة المغربية النشيطة، مشيرا إلى أن هذا القطاع الحيوي شكل موضوع استراتيجية طموحة تهدف إلى النهوض بسياسة نقل قابلة للحياة إيكولوجيا.

وفي هذا الإطار ، أكد أن المغرب اندرج ، منذ أزيد من عقد، في دينامية نشيطة لإنجاز مشاريع ضخمة تغطي البنيات التحتية المختلفة للنقل، وذلك اعتبارا لسياسة الأوراش الكبرى التي اطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مشيرا إلى أن إيقاع الاستثمارات تزايد ، بارتفاعه من 56 مليار درهم خلال فترة 2003-2007 إلى 166 مليار درهم خلال فترة 2012-2016 ، أي ثلاث مرات الغلاف المالي للقطاع في ظرف عقد.

وأضاف الوزير أن مثل هذا الخيار الاستراتيجي، الهادف إلى ارساء مغرب الألفية الثالثة، تميز أيضا بتطبيق إصلاحات إرادية عميقة ولكنها ضرورية من أجد تحديث نمط الحكامة في قطاع النقل بالمغرب، وأتاح تحسين موقع المملكة على المستوى الدولي والفوز بنقاط في ما يتعلق بجودة البنيات التحتية والتنافسية.

ومن جهة أخرى، أكد الوزير أن الموضوع المختار لهذه الدورة، وهو "النظام السككي فائق السرعة... تحديات استغلال آمن" جاء في الوقت المناسب لمناقشة مختلف القضايا ذات الطابع الاستراتيجي المرتبطة بعملية استغلال هذا النوع من البنية التحتية.

ويشكل هذا اللقاء، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بتعاون مع الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، أرضية مناسبة لتقاسم التجارب والممارسات الجيدة التي تهم الأنظمة ذات السرعة الفائقة على جميع المستويات في دورة حياتها منذ وضع التصور إلى الاستغلال التجاري.

ويتضمن هذا اللقاء عدة ندوات تتمحور حول عدة مواضيع ، وهي "السلامة والأمن المدني.. دور الشراكات" و"السلامة والأمن منذ وضع تصميم نظام فائق السرعة" و"عملية الاستغلال التجاري للنظام"، ينشطها خبراء مغاربة وأجانب في مجال النقل السككي.

ويتميز اليوم الثالث بتنظيم زيارة لورش بناء الخط الأول فائق السرعة العربي الإفريقي (200 كلم) الذي سيربط الدار البيضاء، العاصمة الاقثصادية للمملكة، بطنجة، باب أوروبا.

وقد جرى حفل الافتتاح بحضور عامل إقليم الفحص أنجرة ، عبد الخالق المرزوقي، وعمدة طنجة، محمد بشير عبد اللاوي، ورؤساء السكك الحديدية في حوالي عشرة بلدان منها إيطاليا وفرنسا وكوريا وتركيا و إسبانيا.

ومع

  • القطاعات