Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
انطلاق أشغال الدورة التدريبية الإفريقية الخامسة حول سلامة النقل السككي
 
16.05.2017يحتضن مركز التكوين السككي للمكتب الوطني للسكك الحديدية في الفترة الممتدة من 15 إلى 26 ماي 2017 بالرباط الدورة التدريبية الإفريقية الخامسة حول السلامة بالنقل السككي لفائدة كبار مسؤولي الشبكات السككية الإفريقية لكل من الجزائر وبوركينا فاسو والكاميرون وساحل العاج ودجيبوتي ومالي وموريتانيا والسنغال وطوغو وتونس.

وقد ترأس حفل افتتاح هذه الدورة الهامة السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بحضور سفراء دول إفريقية والسيد محمد ربيع الخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية ورئيس الاتحاد الدولي للسكك الحديدية - فرع إفريقيا والمنسق لهذه المنطقة وكذا مسؤولين عن القطاعات المعنية

ويأتي تنظيم هذه الدورة التدريبية بعد نجاح الدورات الأربع السابقة التي احتضنتهما الرباط بين 2013 و 2016. وقد تم اختيار الموضوع الرئيسي لهذا التدريب حول السلامة بالنقل السككي لمواكبة الاحتياجات التي عبرت عنها شبكات السكك الحديدية الإفريقية والخلاصات والتوصيات المنبثقة عن الدراسة الاستشرافية المنجزة حول استراتيجية تطوير السكك الحديدية بإفريقيا. ويتعلق الأمر برؤية 2040 التي اعتمدها وزراء النقل بإفريقيا، كخارطة طريق لتطوير القطاع السككي بالقارة الإفريقية، خلال المؤتمر الثالث الذي انعقد في شهر أبريل 2014 بمالابو بغينيا الاستوائية.

والجدير بالذكر أن معظم الشبكات الإفريقية بجنوب الصحراء الكبرى تعاني من تأخر كبير في تأهيل آليات الإنتاج . فوفقا للدراسة السالفة الذكر، تستلزم هذه الوضعية العمل من جهة على تحديث وعصرنة ما يناهز 81.000 كلم من السكة، ومن جهة أخري، على تشييد ما يقارب 13.200 كلم من الخطوط الجديدة

هذا، وفي إطار تطوير هذه الدورات التكوينية ومواكبتها لتطلعات الشبكات السككية الإفريقية وحاجياتها، اعتمدت رزنامة من آليات التكوين شملت دروسا نظرية وتطبيقية وتقديم تجارب لشبكات مختلفة وكذا تنشيط هذه الملتقيات التقنية بندوات حول مواضيع محددة، من طرف خبراء من الاتحاد الدولي للسكك الحديدية والمكتب الوطني للسكك الحديدية، بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية لأوراش مهيكلة تتماشى وموضوع الدورة التكوينية.

وللتذكير، فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية ما فتئ يضاعف مجهوداته لتقاسم خبراته ومهاراته في مختلف الأنشطة السككية بهدف تطوير وإعطاء دينامية جديدة للتعاون بين بلدان الجنوب في مجال السك الحديدية . ففي غضون السنوات الخمس الأخيرة، تمثل هذا التعاون أساسا في المجالات التالية

• تنظيم 10 ندوات ومناظرات وأيام إعلامية حول مواضيع محددة وآنية تهم الشبكات السككية الإفريقية والتي تم تأطيرها من طرف 65 خبير وعرفت مشاركة هامة فاقت 1700 مسؤول سككي إفريقي؛

• تنظيم 7 دورات تدريبية همت موضوعي السلامة والصيانة السككية لفائدة حوالي 200 متدرب ومسؤول سككي بتأطيرهما من طرف 75 خبير من المكتب الوطني للسكك الحديدية؛

• تنظيم ما يناهز عشرين زيارة لصالح وفود إفريقية مختلفة، للاستفادة من خبرات وتجارب بلادنا في ما يخص مواضيع دقيقة؛

• إنجاز دراستين استشرافيتين هامتين حول تطوير القطاع السككي بإفريقيا

وتسعى هذه المبادرات إلى المساهمة بشكل فعال في مسلسل تطوير منظومة ناجعة للنقل السككي بالقارة الإفريقية في خدمة الحركية المستدامة والاندماج الاقتصادي الجهوي، وذلك تماشيا مع السياسة الرشيدة التي سطرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لتعزيز التعاون جنوب-جنوب والارتقاء بالقدرة التنافسية للقارة الإفريقية على الصعيد الدولي.

  • القطاعات