أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الهندسة   

استغلال حوالي ألفين مقلع يمكن من استخراج أزيد من 150 مليون متر مكعب من مواد البناء سنويا ( وزير)

A+     A-
03.12.2014 / ومع/ قال وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك السيد عزيز الرباح ، يومه الأربعاء 3 دجنبر 2014 بالدار البيضاء ، إن استغلال حوالي ألفين مقلع يمكن من استخراج أزيد من 150 مليون متر مكعب من المواد المستعملة في البناء سنويا.

تتمثل في تحصيل مبالغ هامة من الرسوم لفائدة الجماعات الترابية وخزينة الدولة ، كما توفر آلاف مناصب الشغل .

وأشار إلى أن قطاع المقالع يضطلع بدور هام في تزويد البلاد بالمواد اللازمة لأوراش البناء والأشغال العمومية مضيفا أن المغرب يزخر بخيرات من الموارد الطبيعية المستخرجة من المقالع والمعادن.

غير أن الوزير اعتبر ، أن المعطيات الاقتصادية والإصلاحات والتطور الذي يعرفه المغرب ، كلها عوامل تفرض وضع رؤية حول ندرة الموارد الأولية ، التي تستوجب تدبيرا عقلانيا للموارد الطبيعية كيفما كان نوعها ومخزونها .

وانطلاقا من هذا التشخيص ، يضيف السيد الرباح ، قامت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك بإعداد مشروع قانون رقم 13 .27 المتعلق باستغلال المقالع في إطار مقاربة تشاركية وتوافقية مع القطاعات الوزارية والمهنيين المعنيين.

وفي السياق ذاته أبرز وزير الدولة وزير المعادن والتنمية الصناعية بدولة النيجر عمر حميدو تشيانا ، الذي حضر حفل الافتتاح ، أن إفريقيا تتوفر على موارد طبيعية هامة وساكنة شابة لكنها تفتقد للكفاءات التقنية ، مؤكدا في هذا السياق أن المغرب يزخر بكفاءات تقنية ذات مؤهلات عالية.

وبعد أن أشار إلى أهمية التعاون بين بلدان الجنوب ، دعا إلى تضافر الجهود لكي تحتل إفريقيا المكانة اللائقة بها على مستوى الاقتصاد العالمي .

واعتبر من جهة أخرى أن هذه التظاهرة تشكل فضاء وفرصة للتعرف على الجديد في مجال المناجم وفي كل ما يتعلق بالتجهيزات ، وكذا التصورات الجديدة لعمليات الاستغلال .

وفي السياق ذاته ، قال مدير المعرض السيد محمد مودارير ، إن هذه التظاهرة المنظمة حتى السادس من الشهر الجاري تحت شعار " مقاربات من أجل شراكة إفريقية بين القطاعين العام والخاص " ، يشارك فيها حوالي 80 عارضا مغربيا وأجنبيا ( الصين ، وألمانيا ، وانجلترا ، وفرنسا ،وتركيا ).

وأضاف أن هذه التظاهرة تتميز بمشاركة خبراء ومهنيين سينشطون ندوات تسلط الضوء على القوانين التنظيمية والإدارية لقطاعي المناجم والمقالع .

وبالمناسبة تم تسليم جوائز لطلبة باحثين تابعين للمدرسة العليا المتخصصة في مجالي المناجم والمقالع ، تقديرا لأبحاثهم وجهودهم المتعقلة بتطوير هذين المجالين.

ومع