أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

السككي

اجتماع حول موضوع الخدمات المقدمة من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية بمجلس النواب

A+     A-
09.07.2015عقدت لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب اجتماعا حول موضوع الخدمات المقدمة من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية، بحضور السيد محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب المكلف بالنقل، والمدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، السيد ربيع لخليع، وذلك يوم الاربعاء 8 يوليوز 2015.

السيد محمد ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، الـONCF، أكد في جوابه على أسئلة النواب أن المؤسسة التي يسيرها مشهود لها بالجودة.

وقال لخليع إن نسبة 75 في المائة، من رضا المغاربة على أداء خدمات المكتب شملت 1500 مستجوبا، كاشفا أنه "تم اختيارهم بشكل عشوائي على مستوى جميع المسافرين"، ليوضح أن الرضا مرتبط بالمعدل العام، لأن هناك خطوط لا يتجاوز فيها نحو 40 في المائة".

وسجل لخليع أن منطق الاستجواب التقليدي أصبح متجاوزا، مبرزا أن "المكتب يستعمل المواقع الاجتماعية للتواصل مع الزبناء وتلقي شكاواهم"، موضحا أن "الاحتجاجات تمت معالجتها، وذلك عن طريق برنامج عمل أعطى نتائجه"، وفق تعبيره.

وأردف المتحدث بأنه "تم إدخال عدد من العربات للصيانة استعدادا للصيف، وهو ما خلق تغيرات، بالإضافة للأعمال غير المسؤولة التي شهدتها بعض الخطوط" ، معزيا الإشكالات التي واجهت المسافرين إلى "أن جل أشغال البنية التحتية تتم ليلا حتى لا نضطر إلى حذف قطارات نهارا".

وأوضح المسؤول الأول عن قطارات المملكة بأن "هذه الأشغال المرتبطة بالبنية التحتية تنعكس على السير العادي للقطارات، فعند تغيير السكة مثلا، نضطر إلى تخفيض سرعة القطارات في بعض الأحيان، والتي لا تتجاوز بين 30 و60 كلم في الساعة".

واعتبر لخليع، أن "المشاريع في طور الانجاز ستمكن من حل الإشكالات بطريقة هيكلية، ومنها الزيادة في عدد القطارات، والتحسين من وتيرة انتظامها"، وعندما ننتهي من هذا البرنامج ستكون الخطوط مؤمنة بطريقة معقولة" يقول مدير القطارات بالمغرب.

من جانبه اعتبر محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب المكلف بالنقل، أن "الجودة في الخدمات مرتبطة بمناخ الإصلاحات والبنيات التحتية، وتدبير الأوراش الكبرى التي يمكن في بعض الأحيان أن يكون لها أثر يومي مباشر على هذه الخدمات".

وسجل الوزير أن "البرامج التعاقدية للدولة مع المكتب مرتبطة أساسا بالمجالات التجارية والمالية، والعمل على أن يكون للمكتب مردودية، وأداء جيد وموقع على المستوى الإفريقي"، وفق تعبير بوليف الذي أبرز ضمن مداخلته، أن جميع المؤشرات لسنة 2014، وكل التوقعات تشير إلى أن عدد زبناء المكتب الوطني للسكك الحديدية يتجاوز 40 مليون مسافر سنويا، في حين أن هذه النسبة لم تكن تتجاوز النصف قبل عقد من الزمن".

واعتبر بوليف أن "طموحات المغاربة أصبحت أكثر في مجال الخدمات"، كاشفا أن "تأخر القطار لمدة خمس دقائق كافي ليصل الأمر للوزير والمسؤولين عن طريق الرسائل القصيرة والايميلات"، وذلك بسبب "تفاعل المواطنين، وهو ما يجعل التحدي أمام أطر المكتب أكبر من السابق"..

(عن هسبرس)