أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

السككي

تسجيل أزيد من 2ر4 مليون مسافر عبر القطار ما بين 20 يوليوز و20 غشت

A+     A-
21.08.2015الرباط 23 غشت 2015/ومع/ أفاد المكتب الوطني للسكك الحديدية بأن عدد المسافرين عبر القطار خلال الفترة الممتدة من 20 يوليوز الى 20 غشت الجاري بلغ 2ر4 مليون مسافر، وذلك على متن 7000 قطار تقريبا، تم تسييرها خلال هذه الفترة التي تتسم ببدء رحلات العطلة الصيفية.

وذكر بلاغ للمكتب توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأحد، أن الرقم القياسي المتمثل في نقل 153 ألف مسافر، يوم 27 يوليوز 2015، "يؤكد مرة أخرى الموقع الريادي للمكتب كفاعل وطني في مجال النقل"، مشيرا الى أنه تحسبا للرواج الكبير الذي تعرفه هذه الفترة من السنة تم وضع مخطط عمل يروم تأمين نقل المسافرين في ظروف جيدة من حيث السلامة وسبل الراحة من خلال تعبئة يومية لأزيد من 4000 من موظفي المكتب.

وقد هم مخطط العمل، وفق المصدر ذاته، كل مقومات النقل السككي المتعلقة بانتظام المواعيد والراحة والإخبار وتوفير المعدات والبنية التحتية الملائمة.

وفي ما يتعلق بتوفير المقاعد للمسافرين، ذكر البلاغ، أن مجمل حظيرة القطارات أدخلت الى حيز الخدمة مما مكن من توفير أزيد من 250 قطارا يوميا على شبكة السكة الحديدية و140 ألف مقعد بشكل يوميا.

كما أتاح هذا الإجراء، الذي ينضاف الى مراقبة المبيعات وتحسيس الزبناء بخصوص احترام رقم القطار، "التحكم بصورة أفضل في الحمولة الزائدة للقطارات" والتي همت نسبة 4 بالمائة من مجموع القطارات.

وبخصوص انتظام مواعيد القطارات، اعتبر المكتب الوطني للسكك الحديدية أنه استطاع التحكم فيها بنسب معقولة بفضل التدابير التي اتخذها "على الرغم من الاكراهات الهيكلية المرتبطة بخط السير الوحيد ببعض الخطوط، والاشغال الجارية للرفع من قدرة المحاور التي تعرف إقبالا كبيرا وتعزيز قدرتها التحملية مشيرا الى أن انتظام المواعيد سجل بشكل فعلي نسبة 85 في المائة بالنسبة للقطارات التي تقطع مسافات قصيرة، فيما بلغ بالنسبة للقطارات التي تجتاز مسافات طويلة نسبة 72 بالمائة.

وبالنسبة لأنظمة التكييف بالقطارات، أكد المكتب أنه تم تجديدها من أجل توفير ظروف مريحة للمسافرين مشيرا الى أن "نسبة ضعيفة" من القطارات سجلت خللا في نظام التكييف خلال فترة اتسمت بارتفاع درجة الحرارة.

وفي ما يتعلق بالنظافة، ذكر المكتب أنه تم تسخير كل الوسائل من أجل استقبال المسافرين بمحطات وداخل قطارات نظيفة من خلال تأهيل المرافق الصحية وتجهيزها بالمستلزمات الضرورية وتنفيذ عمليات تنظيف كبرى داخل وخارج القطارات وكذا إنجاز تدخلات لإزالة النفايات من مسار السكة الحديدية.

وبخصوص الأمن، عبأ المكتب، حسب المصدر نفسه، حوالي 800 متعاون من أجل مكافحة الافعال غير القانونية وتعزيز الدوريات الأمنية على متن القطارات بالاضافة الى 400 عون أمن تابعين لشركات خاصة قصد السهر على أمن المسافرين داخل المحطات وعلى متن القطارات.

وبخصوص توفير المعدات ونجاعة البنيات، عزز المكتب فرقه التقنية الخاصة بالصيانة سواء داخل الورشات أو على متن القطارات كما تم القيام بأشغال الصيانة ليلا للتخفيف من تأثيرها على حركة السير (تثليت الخط السككي الرابط بين الدار البيضاء و القنيطرة وتثنية الخط بين السطات ومراكش) مع الحرص على ضمان معايير السلامة المطلوبة.

ولتنويع قنوات التوزيع، وضع المكتب رهن إشارة زبنائه، الى جانب الشبابيك المتوفرة داخل محطات القطارات، مختلف الوسائل التي تتيح لهم اقتناء تذاكر السفر سواء عن طريق الموزع الآلي أو عبر شبكة الانترنيت من خلال الموقع التسويقي الجديد (أو إن سي إف-فوياج.ما)، كما قام بتعبئة وتعزيز فرق يسهل التعرف عليها داخل المحطات وعلى متن القطارات من خلال الصدريات الحمراء التي يرتدونها وذلك من أجل توفير ظروف استقبال أحسن للمسافرين وتقديم المساعدة لهم وتوجيههم، وذلك فضلا عن خدمة الإخبار التي يوفرها على مدار اليوم مركز النداء التابع للمكتب وكذا موقعه الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي.

ومع ​