أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

السككي

المكتب الوطني للسكك الحديدية يحتضن الدورة الثانية الإفريقية للتكوين حول صيانة السكك الحديدية

A+     A-
05.11.2015الرباط/4 نونبر 2015/ومع/ يحتضن مركز التكوين السككي للمكتب بالرباط، من 2 إلى 15 نونبر الجاري، الدورة الثانية للتكوين حول صيانة السكة الحديدية لفائدة كبار المسؤولين في العديد من الشبكات الإفريقية.

وأفاد بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية، اليوم الأربعاء، بأن هذا التكوين، الذي يندرج ضمن مخطط العمل للاتحاد الدولي للسكك الحديدية - منطقة إفريقيا، يأتي استجابة للحاجيات المعبر عنها من طرف شبكات السكك الحديدية الإفريقية وتوصيات الدراسة المتعلقة بتنشيط السكك الحديدية بإفريقيا "توجه 2040"، التي قدمها ودعمها الوزراء الأفارقة المكلفين بالنقل، خلال الندوة الثالثة التي نظمت في أبريل 2014 بغينيا الاستوائية.

وأضاف البلاغ أن "معظم الشبكات الإفريقية جنوب الصحراء تعاني من تأخير في مجال إعادة تأهيل منظومة الإنتاج، حسب الدراسة، ما يتطلب تحديث حوالي 81 ألف كلم بتكلفة تقدر بنحو 24 مليار دولار بحلول 2040، وكذا بناء 13 ألف و200 كلم من الخطوط الجديدة.

ومن أجل أن يستفيد المشاركون من تكوين من مستوى عال، أكد المصدر ذاته أن المكتب الوطني للسكك الحديدية يضع رهن إشارتهم باقة تقنية بيداغوجية تتضمن دروسا نظرية ودراسات آنية وندوات موضوعاتية محددة ينشطها خبراء الاتحاد الدولي للسك الحديدية والمكتب الوطني للسكك الحديدية، وكذا تنظيم زيارات لأوراش مستهدفة.

وبحسب معطيات أوردها البلاغ، فإنه في ظرف خمس سنوات استفاد 140 سككيا إفريقيا من تكوين متعدد التخصصات حول شبكة السكة الحديدية المغربية، وقيام 60 مسؤولا كبيرا بزيارات استطلاعية، بالإضافة إلى تنظيم من ندوة إلى ندوتين حول مواضيع ذات راهنية تهم الشبكات السككية الإفريقية.

وخلص البلاغ إلى أن هذه المبادرة تأتي تماشيا مع السياسة التي ما فتئ يرسخها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال تعزيز التعاون جنوب - جنوب وتحسين موقع القارة الإفريقية وقدراتها التنافسية على الصعيد الدولي.

ومع