أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

السككي

بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية حول انحراف القطار رقم 125 الرابط بين الدارالبيضاء وفاس

A+     A-
28.08.2014 استكمالا للبلاغ الصحفي الأول المتعلق بانحراف القطار رقم 125 الرابط بين الدار البيضاء وفاس يوم الأربعاء 27 غشت 2014 حوالي الساعة الواحدة و45 دقيقة وبعد التحريات الأولية، فإن القطار الخاص بنقل المسافرين قد انحرف عن مساره لدى دخوله محطة زناتة مما أدى إلى جر القافلة تحت تأثير القصور الذاتي على طول عشرة أمتار، ثم الاصطدام بعربة فارغة كانت متوقفة فوق السكة المحاذية.

وقد غادر كل المسافرين القطار المعني وتم نقلهم على متن القطار اللاحق لمواصلة رحلتهم.

وصرح 32 شخصا أنهم اصيبوا جراء هذا الحادث وطلبوا نقلهم إلى المستشفى. وقد تم تخصيص ثلاث سيارات اسعاف على وجه السرعة لنقلهم إلى مستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية.

أما الأشخاص الذين لم يصابوا بجروح جسدية فقد طالبوا بإجراء فحوص بالأشعة للتأكد من حالتهم الصحية. وقد غادر 25 شخص المستشفى ولم يتم الاحتفاظ بأية حالة إلى حدود هذه اللحظة. من جهة اخرى، فإن هذا الحادث خلف للأسف مصرع متعاون مكلف بالإشراف على عمليات المناورة على مستوى السكك الحديدية لهذه المحطة والذي من المحتمل أن يكون قد تفاجأ بقدوم القطار الذي انحرف عن سكته.

وقد مكن التدخل الفوري لفرق المكتب الوطني للسكك الحديدية في عين المكان من إعادة السير العادي للقطارات حوالي الساعة الثانية وخمسة وأربعون دقيقة. ويتواجد كل مسؤولي المكتب الوطني للسكك الحديدية المعنيين في المحطة المعنية من أجل اجراء تحقيق معمق لتوضيح الملابسات الحقيقية لهذا الحادث.

وكان البلاغ الأول للمكتب الوطني للسكك الحديدية قد أعلن ما يلي : "يوم الأربعاء 27 غشت 2014 حوالي الساعة الواحدة و45 دقيقة، توقف القطار رقم 125 الرابط بين الدار البيضاء وفاس بشكل استعجالي بمدخل محطة زناتة بسبب انحرافه عن سكته. وتم على الفور أخد التدابير اللازمة من قبل المكتب الوطني للسكك الحديدية للتكفل بالمسافرين السالمين، كما تم تجنيد امكانيات بشرية وتقنية لإعادة السير العادي للقطارات، وتم فتح تحقيق لتحديد أسباب الحادث. ويقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية اعتذاره لزبنائه بسب الازعاج الحاصل. "

(ترجمة)

​​