مستجدات
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموانئ والملك العمومي البحري   

الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تواصل إنجاز الأوراش الاستراتيجية

A+     A-
21.04.2020أعلنت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، يوم الاثنين 20 أبريل 2020، أنها وضعت آلية استثنائية من أجل ضمان استمرارية الأوراش الاستراتيجية لصيانة وتطوير شبكة الطرق السيارة، وذلك طبقا لمعايير السلامة والجودة المعمول بها.

وأوضحت الشركة، أن المملكة اتخذت إجراءات "هامة" و"فورية" لمواجهة تفشي كوفيد-19، ما أدى إلى تباطؤ وتيرة أشغال صيانة وبناء منشآت الطرق السيارة الجاري تنفيذها، مؤكدة أنه تم اتخاذ عدة تدابير للحد من آثار أزمة فيروس كورونا على استمرارية الأوراش.

حيث تم تنفيذ التدابير الصحية الوقائية التي أوصت بها السلطات المختصة لمنع تفشي كوفيد-19 واحترامها بحذافيرها في كافة الأوراش، وتمت مراجعة البرامج الأولية لإعطاء الأولوية للأشغال على مستوى المواقع التي تعرف حركة مرتفعة في الأوقات العادية.

وفي هذا الصدد، تم تقديم الحلول المناسبة، بالتعاون مع مقاولات البناء والأشغال العمومية المكلفة بالأشغال، لمواجهة نقص الموارد البشرية وتعطل سلسلة التزويد بالمواد الأولية بعد تطبيق الحجر الصحي، وذلك داخل آجال قصيرة للغاية ودون توقف في الأوراش.

كما أكدت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، أنه تم الحفاظ على نفس مستوى نظام السلامة حول مواقع الأوراش، على الرغم من انخفاض حركة السير، وذلك من أجل سلامة الزبناء مستعملي الطريق السيار المضطرين للتنقل عبر الطريق السيار خلال هذه الفترة وكذا سلامة جميع الموارد البشرية العاملة في هذه الأوراش.

من جهة أخرى، أبرزت الشركة أن إنجاز أوراش البناء الكبرى وصيانة البنية التحتية للطرق السيارة لا يزال مستمرا، مشيرة، على وجه الخصوص، إلى مشروع توسيع الطريق السيار الدار البيضاء-برشيد والطريق السيار المداري للدار البيضاء إلى 3×2 ممرات، الذي يعتبر أحد أهم المشاريع وأكثرها تعقيدا بالمملكة من حيث البنية التحتية للطرق السيارة، ومشروع إعادة بناء الجسر السككي على الطريق السيار الدارالبيضاء-برشيد، وأشغال صيانة الطريق السيار الرباط-القنيطرة التي بلغ تقدم أشغال الصيانة فيها 50 في المائة.

وقد مكن الانخفاض الحاصل في حركة السير خلال هذه الأزمة من جدولة الأشغال على مستوى بدال دار السكة، وذلك للتقليل من الإزعاج الذي قد تسببه للزبناء مستعملي الطريق السيار على مستوى هذا الموقع الذي يشهد حركة سير مرتفعة جدا في الأوقات العادية، حيث تمكنت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب من تعبئة جميع المتدخلين لضمان استمرارية العمل في هذا الورش بوتيرة مرضية.

وبخصوص مشروع إعادة بناء الجسر السككي على الطريق السيار الدار البيضاء-برشيد، المتمثل في هدم الجسر الحالي للسكة الحديدية التي تربط مطار محمد الخامس واستبداله بجسرين حديديين باستعمال تقنية غير مسبوقة في المملكة، فقد استفادت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب من انخفاض حركة السير من أجل جلب المكونات المعدنية المكونة لأحد الجسرين، حيث بلغت نسبة إنجاز أشغاله حوالي 90 في المائة.

أما فيما يتعلق بأشغال صيانة الطريق السيار مكناس- فاس، فبعد الانتهاء مما يقرب 80 في المائة من أشغال إصلاح الممرات البطيئة والسريعة في هذا المقطع، تستمر أشغال وضع الطبقة السطحية الأخيرة بمردود مقبول للغاية.

وفيما يخص أشغال صيانة الطريق السيار إيمينتانوت – آركانة فإنها تتطلب إعادة تشكيل الطبقات العميقة التي تشكل منصة الدعم للطريق، حيث تم الانتهاء من الكيلومترات الأولى، فيما تتقدم الأشغال بوتيرة معقولة لتصل إلى 11 في المائة.

فبالرغم من تقلبات الأزمة، والسياق الصعب، فإن الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب عملت على تعبئة كل إمكانياتها لضمان استمرارية أوراش بناء وصيانة منشآت الطريق السيار خلال هذه الفترة التي تعرف انخفاضا في حركة السير، هدفها توفير بنية تحتية بالجودة المعتادة لزبنائها مستعملي الطريق السيار بعد عودة الأمور إلى طبيعتها ومواصلة تطوير شبكة الطرق السيارة دون كثير من الاضطراب.