مستجدات
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموانئ والملك العمومي البحري   

الوكالة الوطنية للموانئ: عملية رقمنة وصل التسليم لعمليات الاستيراد التي تتم على مستوى الموانئ

A+     A-
22.04.2020في إطار جهودها المتواصلة الرامية إلى تبسيط الإجراءات المينائية والتدبير اللامادي لمجمل العمليات المتعلقة بالتجارة الخارجية في تناسق تام مع توجيهات السلطات العمومية وحاجيات المجتمع المينائي واللوجستيكي، عملت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة على جعل الإرسال الالكتروني لوصل التسليم ضروريا، ابتداء من 4 ماي 2020، عبر منصة الشباك الوطني الوحيد لتبسيط مساطر التجارة الخارجية )بورت نت(، لكل عمليات الاستيراد التي تتم على مستوى الموانئ التي تشرف على تسييرها الوكالة الوطنية للموانئ وكذا باحات وفضاءات التخليص الجمركي (MEAD).

ويعد التدبير الالكتروني لوصل التسليم الذي دخل حيز التنفيذ الفعلي منذ 3 فبراير 2020 عبر منصة بورت نت، ثمرة تعاون بين الوكالة الوطنية للموانئ وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة والجمعية المهنية للوكلاء البحريين والمستودعين وعملاء استئجار البواخر (APRAM)وجمعية المعشرين المقبولين لدى الجمارك بالمغرب (ATADM) وجمعية منظمي النقل الدولي بالمغرب (AFFM) ومختلف فاعلي المجتمع المينائي واللوجستيكي. وستسمح عملية الرقمنة هذه للوكلاء البحريين وعملاء النقل المصرح لهم (freight forwarders) وكذا مستغلي باحات وفضاءات التخليص الجمركي، من خلق أتوماتيكي لوصل التسليم انطلاقا من التصريح الموجز (déclaration sommaire) وبيانات تفريغ البضائع (états de dépotage des marchandises) وبعثها بعد ذلك، عبر منصة بورت نت للجمارك ولمختلف المؤسسات المعنية.

ولن تدخر فرق الجمارك والوكالة الوطنية للموانئ والشباك الوطني الوحيد لتبسيط مساطر التجارة الخارجية )بورت نت(، بشراكة مع الجمعيات المهنية، أي مجهود لمواكبة الفاعلين الاقتصاديين من أجل تطبيق هذا الاجراء الجديد.

وفي هذا الصدد، فإن الفاعلين مدعوون لاتخاذ التدابير اللازمة تماشيا مع هذا الاجراء الضروري الجديد، لتفادي أي عرقلة أو تأخير في عملية مرور البضائع عبر الموانئ.