مستجدات
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الموانئ والملك العمومي البحري   

المكتب الوطني للسكك الحديدية ينظم الدورة التكوينية السابعة لفائدة الشبكات الإفريقية حول صيانة السكك الحديدية

A+     A-
12.11.2020ينظم المكتب الوطني للسكك الحديدية، من 9 إلى 20 نونبر 2020، الدورة التكوينية السابعة حول صيانة السكك الحديدية لفائدة كبار مسؤولي الشبكات السككية الإفريقية.

وفي إطار تنزيل مخطط عمل الاتحاد الدولي للسكك الحديدية -فرع إفريقيا- لسنة 2020، الذي يترأسه المغرب منذ 2010، فإن هذه الدورة تضم مسؤولين من الجزائر وبوركينا فاسو والكاميرون والكونغو برازافيل والكوت ديفوار وجيبوتي والغابون ومالي وموريتانيا والسنغال وتونس.

وعلى غرار الدورات الست السابقة التي تم تنظيمها بالرباط بين 2014 و2019، تم إعداد هذه الدورة السابعة على ضوء الاحتياجات التي عبرت عنها الشبكات السككية الإفريقية، وكذا توصيات الدراسة المتعلقة بتطوير السكك الحديدية الإفريقية، التي تم تقديمها ودعمها بالإجماع من قبل الوزراء الأفارقة المسؤولين عن قطاع النقل خلال المؤتمر الثالث الذي تم تنظيمه في أبريل 2014 بمالابو في غينيا الاستوائية كخارطة طريق على المديين المتوسط والطويل لتطوير هذا القطاع.

ولإبراز أهمية هذه الدورة التكوينية وجعلها أكثر ملاءمة وجاذبية، ولتحقيق الأهداف المتوخاة، تم وضع برنامج ملائم يشمل محاضرات يومية حول مواضيع محددة، سيشرف على تقديمها، بشكل مشترك، خبراء من الاتحاد الدولي للسكك الحديدية والمكتب الوطني للسكك الحديدية.

من جهة أخرى، فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية ما فتئ يضاعف مبادراته لتقاسم خبراته ومهاراته مع الشبكات السككية الإفريقية، بهدف تطوير وإعطاء دينامية جديدة للتعاون بين بلدان الجنوب في مختلف مجالات القطاع السككي.

وتمثل هذا التعاون، بالأساس، في غضون السنوات الخمس الأخيرة، في تنظيم 17 ندوة/مناظرة حول مواضيع راهنة ومحددة، شهدت مشاركة 22 ألف خبير وحوالي 2400 مشارك، وتنظيم 14 دورة تكوينية حول مواضيع الأمن والسلامة السككية وصيانة السكك الحديدة لفائدة حوالي 320 مشاركا تم تأطيرهم من طرف 120 خبيرا من المكتب الوطني للسكك الحديدية، وتنظيم زهاء عشرين زيارة للاستفادة من الخبرات وتبادل الممارسات الفضلى لفائدة مختلف الوفود الإفريقية، وكذا إنجاز دراستين استشرافيتين.