Connexion
  • 19 يونيو 2024

A+     A-

الاحتفال بالذكرى الخمسين لإحداث المدرسة الحسنية للأشغال العمومية

A+     A-
05.07.2022تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، نظمت كل من وزارة التجهيز والماء والمدرسة الحسنية للأشغال العمومية وجمعية مهندسي المدرسة يومه الثلاثاء 05 يوليوز 2022 حفلا بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس المدرسة.

هذا الحفل المنظم بمقر المدرسة عرف حضور وازن للعديد من الشخصيات البارزة من وزراء وسفراء وولاة وعمال بالإضافة إلى مشاركة ممثلين عن المجتمع المدني والقطاع الخاص من بينهم مجموعة من الخريجين السابقين للمدرسة.

منذ إنشائها في سنة 1971، تحت وصاية وزارة الأشغال العمومية، انخرطت المدرسة في عملية بناء مغرب ما بعد الاستقلال وذلك من خلال تكوين مهندسين ذوي كفاءات تقنية وتدبيرية عالية، والذين ساهموا منذ ذلك الحين في تنمية البلاد، وتدبير الموارد الحيوية ودعم التوجه الوطني نحو اللامركزية واللاتمركز.

إن تخليد خمسينية المدرسة الحسنية كان مناسبة لتكريم مؤسسيها والمساهمين في اشعاعها وكذا فرصة لتعبئة وتحفيز اهتمام المحيط البيئي حول المدرسة وشركائها المؤسساتيين وهيئة التدريس بها وطلبتها وخريجيها.

لقد كان هذا الاحتفال مناسبة أيضا لتقوية روابط التعاون عبر التوقيع على اتفاقيات جديدة مع شركاء المدرسة خاصة وزارة التجهير والماء وجهة الدار البيضاء-سطات وبنك أفريقيا والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) وجمعية مهندسي المدرسة وصندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، وتهم هذه الاتفاقيات مجالات البحث العلمي والابتكار والتعاون ودعم إدماج خريجي المدرسة في سوق الشغل.

وقد ساهم قدماء المدرسة الحسنية للأشغال العمومية من مدراء سابقين وأساتذة وموظفين وخريجين في إحياء هذه الذكرى من خلال شهاداتهم وتدخلاتهم التي ذكروا من خلالها بإسهامات المدرسة في نمو وتطور بلادنا طوال الخمسين السنة الماضية.

كما عرف هذا اليوم الاحتفالي تسليم جوائز التميز لخريجي المدرسة المتفوقين برسم سنتي 2021 و2022 والممنوحة من طرف المؤسسات والمقاولات الشريكة للمدرسة.

وفي ختام فعاليات هذا الاحتفال، تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده من طرف وزير التجهيز والماء أصالة عن نفسه ونيابة عن جميع الفاعلين.

ويلي هذا اليوم الاحتفالي، نشاط علمي بتاريخ 6 يوليوز 2022، يتم فيه برمجة مؤتمرين عامين وثلاث موائد مستديرة حول مجموعة من المواضيع من بينها : تحديات تطوير البنية التحتية في إفريقيا، وتغير المناخ وتأمين الاحتياجات المائية، فضلاً عن التنمية المستدامة وتأثيرها على البنية التحتية.