Connexion
  • 19 يونيو 2024

A+     A-

بلاغ صحفي حول أشغال المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لملوية برسم سنة 2022

A+     A-
04.02.2023​بوعرفة، 03 فبراير 2023- ترأس السيد نزار بركة، وزير التجهيز والماء، اليوم، أشغال المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لملوية برسم سنة 2022، وذلك بحضور ومشاركة السيد والي جهة الشرق وعامل عمالة وجدة أنكاد والسيد عامل إقليم فجيج والسيد رئيس مجلس جهة الشرق. وقد شهد هذا اللقاء أيضا مشاركة كل من السيد رئيس مجلس جماعة بوعرفة والسادة النواب البرلمانيون، وكذا ممثلي الهيآت المنتخبة. كما خصص لحصر حسابات الوكالة برسم السنة المالية 2021، وعرض حصيلة منجزاتها مع حالة تقدم إنجاز برنامج سنة 2022. كما تم أيضا تقديم برنامج عمل الوكالة برسم السنة المالية 2023.
 

في مستهل أشغال هذا المجلس الإداري، أكد السيد وزير التجهيز والماء على أهمية الماء ومكانته الاستراتيجية بالنسبة لكل القطاعات، باعتباره أحد الدعائم الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها بلادنا. وفي إشارة للظرفية المناخية الاستثنائية التي تشهدها بلادنا وعلى الخصوص بجهة الشرق، والتي تفاقمت في السنوات الأخيرة واتسمت بقلة التساقطات المطرية، أكد السيد الوزير أن الحكومة تعمل على كافة المستويات لمعالجة إشكالية الماء في كل أبعادها وبالجدية اللازمة.

في هذا الشأن، استحضر السيد نزار بركة التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الأولى من السنة التشريعية الثانية للولاية التشريعية الحادية عشر، بتاريخ 14 أكتوبر 2022. هذا الخطاب الذي، من خلاله، شدد نصره الله على أن سياسة الماء شأن مشترك يقتضي التحيين المستمر للاستراتيجيات القطاعية على ضوء الضغط القائم على الموارد المائية وتطورها المستقبلي.

وبعد أن سلط الضوء على ما حققته بلادنا من إنجازات مهمة في مجال الماء بفضل السياسة المائية الحكيمة التي اعتمدتها بلادنا منذ عقود. أوضح السيد الوزير أن منطقة نفوذ وكالة الحوض المائي لملوية تتوفر على رصيد مهم من السدود الكبرى موزعة على كل من أقاليم بركان و تاوريرت وجرادة وبولمان والناظور والدريوش وفكيك وميدلت وكرسيف بالإضافة إلى سدود صغرى. وقد ساهمت هذه السدود في ضمان تزويد المنطقة الشرقية بالماء الشروب رغم السنوات المتتالية من الجفاف ومياه السقي وٳنتاج الطاقة الكهرومائية وٳرواء الماشية والحماية من الفيضانات. كما أضاف أن السنة المنصرمة تميزت على مستوى حوض ملوية ب:

-        مواصلة أشغال إنجاز سد تاركا أومادي بإقليم جرسيف، بسعة تخزين 287 مليون م3، مما سيمكن من التزويد بالماء الصالح للشرب والسقي وإنتاج الطاقة الكهربائية وكذا الحماية من الفيضانات.

-        مواصلة أشغال إنجاز تعلية سد محمد الخامس بإقليم الناظور، لتبلغ سعته ما يناهز 1 مليار م3 مما سيمكن من تأمين استدامة التزويد بالماء الصالح للشرب ومياه السقي.

-        مواصلة أشغال إنجاز سد بني عزيمان بإقليم الدريوش بسعة تخزين 44 مليون م3 مما سيمكن من حماية مدن الدريوش وميضار من الفيضانات والتزويد بالماء الصالح للشرب وكذا السقي.

وعلى صعيد آخر، أفاد السيد وزير التجهيز والماء أن الحوض المائي لملوية عرف خلال السنة الهيدرولوجية 2021-2022 عجزا مهما في التساقطات المطرية مقارنة مع المعدل السنوي حيث بلغ أقصاه 65 % ببوعرفة؛ وقدرت الواردات المائية ب 143 مليون م3 أي بعجز بلغ 83 %مقارنة مع المعدل السنوي.

بالمقابل، شهد هذا الحوض، خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح شتنبر 2022 إلى غاية 26 يناير 2023، تسـاقطات مطرية مهمة، مما أثر إيجابيا على حجم الواردات على مستوى حقينات السدود بالمنطقة. وقد بلغ هذا الأخير حوالي 234 مليون م3 بعد أن كان لا يتجاوز 10 مليون م3 بداية شهر أكتوبر2022.

وفي ذات السياق، أبرز السيد الوزير أنه بالرغم من تحسن المؤشرات الهيدرومناخية على مستوى حوض ملوية، فإن وضعيته المائية الحالية تستدعي التتبع عن كثب. في هذا الشأن، وبالنظر لما يمكن أن ينجم عن هذه الوضعية من مشاكل في تلبية كل الحاجيات، انكبت الحكومة على تنزيل برامج مهيكلة بحوض ملوية، حيث تمت برمجة إنجاز العديد من المشاريع أهمها:

-        إنجاز محطة تحلية مياه البحر بالناظور؛

-        مواصلة تجهيز الأثقاب وإنجاز أشغال الأثقاب الاستكشافية من أجل تحسين معرفة الطبقات الجوفية وخصائصها وتعبئة موارد مائية إضافية من أجل تلبية النقص الظرفي لمياه الشرب خاصة بالمناطق القروية؛

-        إنجاز 28 سدا صغيرا منها 6 ستتم صيانتها بمنطقة نفوذ الوكالة ضمن السدود المبرمجة في الفترة 2022-2024. وتهدف هذه السدود إلى ضمان التنمية المحلية وتطوير السقي الصغير، والحماية من الفيضانات؛

-        إنجاز مشاريع إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء بهدف تخفيف الضغط على الموارد المائية الاعتيادية.

علاوة على هذا، يتم حاليا تنزيل الإجراءات والمشاريع الاستباقية للبرنامج الاستعجالي والهيكلي على مستوى حوض ملوية ، مما سيمكن من التخفيف من وطأة الجفاف التي يعرفها الحوض لاسيما خلال فترة الصيف.

وتفعيلا لقانون الماء 15-36، أكد السيد نزار بركة أن وكالة الحوض المائي لملوية تقوم بإعداد مشروع المخطط التوجيهي للتهيئة المندمجة للموارد المائية على مستوى الحوض، وذلك بتشاور تام مع مختلف المتدخلين والفاعلين المؤسساتيين. وسيتم عرضه على مجلس الحوض المائي لملوية في دورته المستقبلية.

وفي الأخير، تجدر الإشارة إلى أنه خلال اجتماع المجلس الاداري، تمت المصادقة على الاتفاقية الإطار للتدبير التشاركي للفرشة المائية طريفة بإقليم بركان وعلى ثلاثة مشاريع اتفاقيات شراكة. وتهم هذه الاتفاقيات مشاريع الحماية من الفيضانات لكل من مراكز حاسي بلال بإقليم جرادة، و زايدة بإقليم ميدلت وبومية بإقليم ميدلت. كما تمت المصادقة على ثلاث ملحقات اتفاقيات تهم مشروع تجميع مياه الأمطار بجماعتي تندرارة و معتركة بإقليم فجيج، ومشروعي الحماية من الفيضانات لكل من مدينة سيدي سليمان الشراعة بإقليم بركان، ومدينة الناظور وتوقيع الاتفاقية الاطار للشراكة والتعاون تتعلق بتمويل وإنجاز مشاريع تنمية وتعبئة الموارد المائية بإقليم فجيج