Connexion
  • 15 يوليوز 2024

A+     A-

انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لسبو برسم سنة 2022

A+     A-
07.02.2023  ​الحاجب، 07 فبراير 2023- ترأس السيد نزار بركة، وزير التجهيز والماء، اليوم، أشغال المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لسبو برسم سنة 2022، وذلك بحضور ومشاركة السيد والي جهة فاس مكناس وعامل عمالة فاس، والسيد عامل إقليم الحاجب والسيد رئيس مجلس جهة فاس مكناس. وقد شهد هذا اللقاء أيضا مشاركة ممثلي الهيآت المنتخبة. كما خصص لحصر حسابات الوكالة برسم السنة المالية 2021، وعرض حصيلة منجزاتها مع حالة تقدم إنجاز برنامج سنة 2022. كما تم أيضا تقديم برنامج عمل الوكالة برسم السنة المالية 2023.    
 

في مستهل أشغال هذا المجلس الإداري، وبعد أن أكد السيد وزير التجهيز والماء على أهمية الماء الاستراتيجية بالنسبة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا، سلط الضوء على ما تم تحقيقه من إنجازات كبيرة في مجال الماء بفضل السياسة المائية الحكيمة التي اعتمدتها بلادنا منذ عقود. حيث أصبح المغرب يتوفر على رصيد يتكون من 152 سدا كبيرا بسعة إجمالية تقدر ب 19,9 مليار م3، و136 سدا صغيرا لدعم ومواكبة التنمية المحلية و16 منشأة لتحويل المياه بين الأحواض المائية وداخلها. كما أن الأشغال تتواصل على مستوى أوراش إنجاز 18 سدا كبيرا بسعة إجمالية تناهز 5,2 مليار م3. هذا بالإضافة إلى العديد من السدود الصغرى في طور الإنجاز. ولتنويع العرض المائي أنجزت 9 محطات لتحلية مياه البحر و158 محطة لمعالجة المياه العادمة.

 وفي سياق متصل، أوضح السيد نزار بركة أن السنة المنصرمة تميزت على مستوى حوض سبو ب:

        مواصلة إنجاز أشغال سد مداز بإقليم صفرو بسعة تخزين 700 مليون م3، مما سيمكن من سقي 30.000 هكتار بسهل سايس والحماية من الفيضانات وكذا الحد من استنزاف الطبقة المائية الجوفية لسايس ؛

▪​        مواصلة إنجاز أشغال سد سيدي عبو بإقليم تاونات بسعة تخزين 200 مليون م3، مما سيمكن من التزويد بالماء الشروب لمدينة تاونات والمناطق المجاورة وسقي 4000 هكتار وكذا المساهمة في حماية سهل الغرب من الفيضانات ؛

        مواصلة إنجاز أشغال سد كدية البرنة بإقليم سيدي قاسم بسعة تخزين 12 مليون م3 مخصصة للسقي والماء الشروب؛

         مواصلة إنجاز سد الرتبة بإقليم تاونات بسعة تخزين 1 مليار م3، مما سيساهم في الحماية من الفيضانات والحد من توحل حقينة سد الوحدة ودعم تحويل الفائض من مياه حوض سبو إلى حوض أبي رقراق الذي انطلقت المرحلة الاستعجالية منه من سد المنع لسبو لسد سيدي محمد بن عبد الله.

وصرح السيد الوزير أن أشغال إنجاز سد رباط الخير بإقليم صفرو سيتم انطلاقها هذه السنة. وستبلغ سعة تخزين هذه المنشأة المائية 124 مليون م3 وستساهم في التزويد بالماء الصالح للشرب والسقي.

وعلى صعيد آخر، أفاد السيد وزير التجهيز والماء أن الحوض المائي لسبو شهد خلال السنة الهيدرولوجية 2021-2022 عجزا في التساقطات المطرية، بلغ 47 % مقارنة بالمعدل السنوي. وقد أثر هذا العجز سلبا على حجم الواردات على مستوى حقينات السدود بالمنطقة.

بالمقابل، شهد هذا الحوض، خلال الفترة الممتدة بين فاتح شتنبر 2022 و07 فبراير 2023 عجزا في التساقطات المطرية قدر ب 25%  مقارنة مع المعدل لنفس الفترة مما  اثر سلبا على حجم ثأأ الواردات المائية بسدود الحوض حيث وصلت نسبة الملء بحقيناتها   يوم 6 فبراير من هذه السنة  51 %  عوض 55 % في نفس اليوم من السنة الماضية.

وفي ذات السياق، ونظرا لما يمكن أن ينجم عن هذه الوضعية من مشاكل لتلبية كل الحاجيات المائية، أبرز السيد نزار بركة أن الحكومة الحالية انكبت على تنزيل برامج مهيكلة بحوض سبو، حيث تمت برمجة إنجاز العديد من المشاريع أهمها:

         إنجاز مشروع تقوية نظام التزويد بالماء الصالح للشرب لمدينتي فاس ومكناس من خلال ربطهم بسد ادريس الاول؛

         إنجاز مشروع الربط بين أحواض سبو وأبي رقراق وام الربيع لتحويل حجم إجمالي من المياه يتراوح ما بين 500 و800 مليون م3 في إطار تدبير تضامني للمياه عبر تراب المملكة؛

         مواصلة تجهيز الأثقاب وإنجاز أشغال الأثقاب الاستكشافية من أجل تحسين معرفة الطبقات الجوفية وخصائصها وتعبئة موارد مائية اضافية بهدف تلبية النقص الظرفي لمياه الشرب خاصة بالمناطق القروية؛ 

         إنجاز 8 سدود صغيرة منها 3 ستتم صيانتها بمنطقة نفوذ الوكالة ضمن السدود المبرمجة في الفترة 2022-2024. وتهدف هذه السدود إلى ضمان التنمية المحلية وتطوير السقي الصغير، والحماية من الفيضانات.

في إطار المحافظة والتدبير المستدام للموارد المائية الجوفية لطبقة سايس، صرح السيد الوزير أنه قد تم الشروع في إنجاز أشغال مشروع تحويل مياه سد مداز إلى سهل سايس، وذلك للحد من الاستنزاف الذي تعرفه هذه الفرشة. كما أضاف أنه في إطار محاربة إشكالية تلوث المياه بحوض سبو، ستواصل الوزارة المساهمة في إنجاز مشاريع التطهير السائل وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة. وموازاة مع ذلك ساهمت الوزارة أيضا في إنجاز مشاريع الحد من التلوث الناتج عن معاصر الزيتون وباقي الوحدات الصناعية بشراكة مع مختلف الفاعلين.

وفي الأخير، تجدر الإشارة إلى أنه خلال اجتماع المجلس الاداري تمت المصادقة على مشروع المخطط التوجيهي للتهيئة المندمجة للموارد المائية بحوض سبو والذي أعدته وكالة الحوض المائي بتشاور تام مع مختلف المتدخلين. كما تمت المصادقة على عشرين مشروع اتفاقية تهدف الى الحماية من مخاطر الفيضانات وتعبئة الموارد المائية الجوفية وحماية جودة المياه من التلوث وتثمين استعمال المياه العادمة المعالجة إضافة إلى ثلاث اتفاقيات شراكة متعلقة بالتعاون العلمي والتقني وستة عقود الامتياز.