Connexion
  • 17 يوليوز 2024

التجهيزات الطرقية   

A+     A-

عمليات تدخل مصالح وزارة التجهيز والماء لإعادة فتح الطرق المقطوعة بالثلوج في وجه حركة السير

A+     A-
31.01.2023​عرفت بلادنا خلال الفترة الممتدة من 24 إلى 28 يناير 2023 تساقطات ثلجية مهمة، حيث وصل سمك الثلوج ببعض المقاطع الطرقية إلى أزيد من 25 سم خاصة على مستوى الأطلس المتوسط، مما أدى إلى حدوث اضطرابات في حركة السير وصلت إلى حد الانقطاع بعدد من المحاور الطرقية.
 

وقد أدت هذه العواصف الثلجية إلى اضطرابات وانقطاعات في حركة السير خاصة بالأطلس المتوسط ومرتفعات الريف وكذا بالهضبة العليا الشرقية.

وقد بلغ طول المقاطع الطرقية التي تعرضت بها حركة السير للانقطاع أزيد من 916 كلم همت 28 محورا طرقيا تابعا لأقاليم كل من الحاجب وإفران وأزرو وخنيفرة وبولمان وصفرو وميدلت وتازة وكرسيف وبني ملال والحسيمة وكذا تنغير.

ومن أهم المحاور الطرقية الرئيسية التي عرفت اضطرابات أوانقطاعات حركة المرور بسبب هذه التساقطات الثلجية:

-  الطريق الوطنية رقم 13 الرابطة بين الحاجب وآزرو وميدلت عبر تيمحضيت وحجيرت وآيت أوفلا،

الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين إيموزار وأزرو عبر إفران،

-  الطريق الوطنية رقم 17 الرابطة بين وجدة وعين بني مطهر،

-  الطريق الجهوية رقم 503 الرابطة بين صفرو وبولمان وبولعجول وزايدة من جهة، وبين زايدة وخنيفرة من جهة أخرى،

-  الطريق الجهوية رقم 707 الرابطة بين الحاجب وبولمان عبر إفران،

-  الطريق الجهوية رقم 505 الرابطة بين أكنول وكاسيطا،

-  الطريق الجهوية رقم 510 الرابطة بين أجدير وأكنول،

-  الطريق الجهوية رقم507 الرابطة بين باب بودير ومغراوة،

-  الطريق الجهوية رقم 317 الرابطة بين القصيبة وإملشيل عبر أغبالة،

ومن أجل ضمان استدامة حركة السير، قامت فرق الصيانة وإزاحة الثلوج التابعة للمصالح الترابية لوزارة التجهيز والماء بفتح غالبية هذه المحاور الطرقية بالتنسيق مع السلطات المحلية. كما أن بعض المحاور تم ​فتحها لعدة مرات وذلك بسبب تكرار العواصف الثلجية مصحوبة برياح قوية كانت تشكل في بعض الأحيان عائقا أمام فرق إزاحة الثلوج.

وللإشارة، فقد قامت مصالح الوزارة باتخاذ التدابير الاستباقية اللازمة فور توصلها بالنشرة الإنذارية بخصوص تساقط الثلوج، حيث باشرت المصالح الترابية للوزارة اتخاذ الإجراءات الاستباقية التالية:

- تفعيل خليات القيادة على المستويين الجهوي والإقليمي،

-  وضع جميع الموظفين في حالة تأهب قصوى،

-  تعزيز مراكز الديمومة على المستويين الجهوي والإقليمي،

-  التزود بالمواد اللازمة للعمليات الميدانية (الوقود، قطع الغيار، علامات التشوير الطرقي، إلخ)،

-  تمركز آليات التدخل على مستوى الطرق التي من المرجح أن تعرف انقطاعات بسبب الثلوج،

-   تجهيز ملاجئ الثلوج لإيواء مستعملي الطرق عند الاقتضاء.

وبفضل الخبرة المكتسبة والتدابير الاستباقية المتخذة والتنسيق الفعال مع السلطات المحلية تم وضع برامج تدخل فرق إزاحة الثلوج التابعة للمديريات الترابية، وأعطيت الأولوية لفتح المحاور الطرقية الرئيسية وكذا تلك التي يمكن اعتمادها من أجل تغيير الاتجاه ريثما يتم فتح المقاطع التي عرفت تساقطات ثلجية كثيفة.

وقد تمكنت هذه الفرق عبر تدخلاتها المتواصلة في النهار كما في الليل من فتح مجمل هذه المقاطع الطرقية في وجه حركة المرور.

ولأجل إنجاح هذه العملية، قامت وزارة التجهيز والماء بتعبئة مواردها البشرية ووسائلها المادية التالية:

- 350 من المهندسين والتقنيين وسائقي الآليات والعمال؛

-  110 آلية مكونة من شاحنات وكاسحات ونافخات الثلوج وآليات التسوية وآليات الشحن والحفر.

إضافة إلى ذلك، حرصت مصالح الوزارة على التواصل مع المواطنين بشأن حالة الطرق والمسارات البديلة للطرق المقطوعة عبر قنواتها المختلفة:

-  رقم هاتف مركز الديمومة: 05.37.71.17.17،

-  موقع الوزارة: www.equipement.gov.ma،

-  التطبيق "طريقي MaRoute" الذي أعدته الوزارة والخاص بالهواتف الذكية.

وقد عملت هذه المصالح على مدار الساعة على تحيين البيانات المتعلقة بحالة الطرق ونشرها عبر هذه القنوات.

وعلى الرغم من التدخلات الميدانية، فإن الوزارة تحث مستعملي الطريق توخي الحيطة والحذر وكذا اتخاذ التدابير اللازمة واجتناب السفر ليلا، وذلك لتجنب الانزلاقات المحتملة والناتجة عن تكون الجليد سيما أن هذه الإضطرابات الجوية تتزامن مع العودة من العطلة المدرسية.