Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal
  • قطاع الهندسة
خمس سنوات من العمل وشركات صينية فرنسية شاركت في أشغال أكبر جسر معلق على نهر أبي رقراق
 
09.06.2016بدأت أولى التجارب العملية لقنطرة أبي رقراق المعلقة، على أمل أن يجري فتحها لحركة النقل في الشهر المقبل، بعد أن كان مسؤولو الشركة الوطنية للطرق السيارة قد أعلنوا قبل عام أن العمل بها سينطلق في بداية يونيو الجاري.

وتندرج القنطرة المعلقة على نهر أبي رقراق، والتي تتجاوز تكلفتها الإجمالية 730 مليون درهم، في إطار مشروع تشييد الطريق السيار المداري للرباط الممتد على طول 41،5 كيلومترا، والذي يندرج في إطار العقد ـ البرنامج المبرم بين الدولة المغربية والشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب برسم الفترة 2008 - 2015.

وقد تمت الإستعانة في إنجاز هذه القنطرة بخبرات متعددة، إذ يصاحب الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، صاحبة المشروع، تجمع "كوفيك - مبيك" الصيني، وتستفيد من المساعدة التقنية لشركة "سيتيك - تي بي إي" الفرنسية، بالإضافة إلى المختبر المغربي "إل بي أو أو". ويبلغ طول القنطرة المعلقة على نهر أبي رقراق 950 مترا، وتشتمل على أعمدة برجية بارتفاع 200 متر. وتضم القنطرة ثلاثة مسارات في كل اتجاه ستكون مشدودة بزوجين من عشرين حبلا. وجرى تبني تصميم في تشييد هذه القنطرة يوفر، فضلا عن العديد من الميزات الجمالية والتقنية والبيئية، مستوى عاليا من السلامة بالنسبة لمستعملي الطريق.

ويعد هذا المشروع، المشرف على الإنتهاء، أكبر جسر معلق في القارة الإفريقية والعالم العربي أيضا، وتبلغ قيمة المشروع مايقارب 60 مليون أورو، ممول بشراكة بين الشركة الوطنية للطرق السيارة والبنك الدولي.

وقبل شهر تقريبا، أجريت عملية فحص تقني للجسر، بالإعتماد على تقنية يابانية تجرب لأول مرة خارج حدود اليابان. وترتكز تقنية "نينجاتيك" على تكنولوجيا جديدة ههم المنشآت الواقعة في المناطق المرتفعة التي يصعب الوصول إليها، إذ تمكن هذه التقنية من الفحص الدقيق عبر المعاينة التي تتيحها التدخلات الفورية.

المصدر : آخر ساعة​

              
  • القطاعات